القائمة الرئيسية

الصفحات

أهم المواضيع

قصة البيت السعيد - قصص ما قبل النوم للأطفال

نقدم لكم هذه القصة اللطيفة ، قصة قصيرة للأطفال الصغار الشطار نحكيها قبل النوم ونكشف معها الأسرار .

قصص اطفال,حكايات اطفال,قصص اطفال قبل النوم,حواديت اطفال,اطفال,كرتون اطفال,قصه اطفال,قصص اطفال جديدة,أطفال,كرتون اطفال عربي,قصص الأطفال,الأطفال,قصص اطفال قبل النوم جديدة 2018,قصص عربيه اطفال,قصة اطفال,قصص أطفال,للأطفال,قصص اطفال قبل النوم جديدة,قصص اطفال قصيرة,حكايات اطفال قبل النوم,قصص للأطفال,قصص خيالية للأطفال,ألعاب الأطفال,قصص اطفال مصورة,قصص اطفال قصيره,قصص اطفال كرتون,قصص اطفال مكتوبة,قصص اطفال بالصور


قصة البيت السعيد

في إحدى القرى الصغيرة ذات المروج الخضراء الوفيرة والشمس المضيئة بيوت صغيرة فيها عائلات كثيرة ، يوجد بيت سعيد ونوره مديد أفراده جميعهم سعداء منة وسفيان وهناء وأباهم أبو سفيان وأمهم أم سفيان. وكانت هذه العائلة الصغيرة حديث البيوت الصغيرة والكبيرة لأنهم سعداء ومحبون وللخير دائما فاعلون تعجب الناس من حالهم هذا رغم أنهم في فقر وعازه .

وكانت هناك فتاة أسمها سمر وجهها جميل كالقمرصديقة إبنتهم هناء من عائلة ميسورة تعيش دوما في رخاء ولكنهم كانوا عائلة غير سعيدة وبيتهم مليء بالمشاكل والمشاحنات الدائمة والكآبة .

ماهو السر ؟

تعجبت سمر من حال هناء وأهلها وقررت أن تعرف السر ،ماهو سر السعادة الدائمة؟ رغم هموم الدنيا القاتمه؟
فراحت لصديقتها هناء ووجهها بدا عليه الإستياء وسألتها؟قولي لي يارفيقتي لما أنتم سعداء دائما يحبكم الجميع وتملئكم طاقة الحب والسعادة،فنحن تملئنا الهموم والمشاكل دائما رغم أحوالنا المادية الجيدة وانتم ببيت بسيط صغير ماشاء الله تبارك الله
أخذت هناء تفكر فيما ستقوله لصديقتها سمر لكي تساعدها في حل مشكلتها هذه وتزيل عنها الأستياء لكن هناء كانت شديدة الذكاء وقررت أن تخبر صديقتها سمر بالحل ولكن بطريقتها 
فقالت لها إذا دعينا نذهب للمنزل سويا ونقضي يوما ممتعا معا وأحكي لك كل شيء .
فرحت سمر كثير بعرض صديقتها وقالت لربما نقضي وقتا ممتعا سويا ونستمتع سويا باللعب
ذهبت سمر وهناء إلى منزل عائلة هناء وكان البيت بسيط جدا بكل تفاصيله فهم غير ميسوري الحال ولكن كان وضعهم متوسط لكن أخذت سمر تلاحظ المكان بدقة لترى ماهو السر .
ولما دخلا ذهبت هناء لتقبل يد والدتها وتسلم عليها  :
-هناء : مرحبا أمي كيف حالك؟؟
-أم سفيان : بخير ياعزيزتي،كيف كان يومك؟؟؟من معك آه سمر أهلا ياسمر كيف الحال؟
لاحظت سمر وجه إم سفيان الضاحك وإبتسامتها المليئة بالحب واللطف والحنان .
وبعدها عاد أبو سفيان وسفيان من العمل في الحقل لتناول العذاء مع العائلة وكانت أختها منة تعد الطعام مع والدتها .

كان الحساء اللذيذ برائحته الزكية على المدفأة ورائحة طعام أم سفيان البسيط قد غمرت أرجاء المنزل تساعدت كل العائلة بوضع مائدة الطعام وأمتلئت بأطباقهم المفضلة ورحبت العائلة بضيفتهم سمر ودعوها معهم لتناول الغذاء اللذيذ .

جلس الجميع على طاولة خشبية صغيرة وكراسي قديمة يتناولون غذائهم بكل شراهة وكاد السرور يغمرهم وضحكاتهم اللطيفة مع بعضهم .

فأم سفيان تقوم بملأ الصحون وسفيان يعطي أخته الخبز ولم ينسوا جميعا شكر أم سفيان على طعامها اللذيذ وتعبها في إعداده بالثناء عليه والتوجه بالحمدلله رب العالمين على هذه النعم الكثيرة .

كانت سمر تراقب كل هذا تراقب أدق التفاصيل وأصغرها كما أنها ارتاحت جدا وسط هذه العائلة الدافئة المتحابة البسيطة .

ومن بعد ما انتهوا جميعا من الطعام ساعدت العائلة أم سفيان بتنظيف السفرة وإحضار الأطباق المتسخة للمطبخ وتنظيف الصحون والأواني سويا مع أم سفيان وهناء ومنة وتحضير الشاي بالنعناع الساخن .

النهاية

جلست سمر وهناء يتحدثان بهمس 
هناء : ها ياسمر هل إستمعتي معنا اليوم؟
سمر:أجل ياهناء إستمتعت كثيرا أنتم عائلة محبوبة جدا ولطيفة .

هناء : شكرا لك ياسمر ولكن هل عرفتي لما نحن عائلة سعيدة وبيت سعيد؟؟؟؟
سمر : نعم ياهناء لقد وصلت الرسالة وشكرا لك لإستضافتك اليوم لي لأنني تعلمت اليوم درسا عمليا عن الإسرة السعيدة وبأن السر هو الحب بين أفراد الأسرة ومساعدة بعضكم البعض في كل الأمور من أبسطها حتى أكبرها لأن هذا الشيء سيجعل الصعب سهلا بإذن الله كما أن صلاح أفراد الأسرة وقربهم من الله يجعلهم سعداء كيفما كان حالهم .

هناء : صدقتي ياسمر هذا ماكنت أود أخبارك به ولم أقله لك بل قصدت أن تقضي معنا يومنا حتى تصدقي كيف أن الأشياء البسيطة هي التي تقوم الأسرة وتبنيها وأتمنى أن تبدئي مع عائلتك الجميلة على هذا النحو جميعكم معا متكاتفين حتى تحصلوا على الرضا وليس السعادة ياصديقتي لأن الرضا أهم من شي للحصول على السعادة ولا سعادة بدونها .


أنتهت قصتنا لليوم شاركونا رأيكم بالتعليقات وأشتركوا بموقعنا ليصلكم كل جديد .


نهال عمر مدونة في جوجل وكاتبة ومهتمة بالتسويق الالكتروني

تعليقات