القائمة الرئيسية

الصفحات

أهم المواضيع

قصة مأساوية لسيدة توفت ولم يشعر بها أحد

 توفت وتعفنت جثتها هذه قصة حقيقية وحزينة لسيدة توفت في منزلها ولم يشعر بها أحد إلا بعد شهر ونصف من تعفن جثتها 

تفاصيل القصة:

بعد شهر ونصف سالت عنها أبنتها المتزوجة لتدخل الشقة وتجد الجثة متعفنة وتنبعث منها رائحة 
ترى هل القسوة بلغت فينا هذا الحد لإدراك سيدة مسنه تعيش وحيدة في منزلها وقد بلغها من التعب مابلغ بدون أن يطمئن عليها أي أحد من أولادها أو أقربائها أو جيرانها 
وقد ذكر أن الشرطة قد رجحت بأنها أنزلقت ولم تستطع النهوض وفضلت على هذا الحال حتى بلغتها المنية بشكل مؤسف للغاية 
نرجوا الله بأن يرحمنا ويرزقنا حنان أبنائنا وبناتنا كما أعطيناهم هذا الحنان في صغرهم 
وأرجوا من كل الناس العناية بآبائهم وأمهاتهم جيدا كما أوصانا رسولنا الكريم 
كما قد وردنا أيضا بقصة رجل مسن توفى في منزله وحيدا ولم يشعر به أحد حتى أتى عامل الكهرباء ليكشف عن العداد وأشتم الرائحة وأخبر الجيران 
هل صادفتم قصص مشابهة ؟؟؟
شاركونا آرائكم


نهال عمر مدونة في جوجل وكاتبة ومهتمة بالتسويق الالكتروني

تعليقات