القائمة الرئيسية

الصفحات

أهم المواضيع

قصة الموت السريع (قصة حقيقية)

فتاة مراهقة توفت وكانت ضحية شاب وأهل

مقدمة

قصة حزينة هي الموت السريع لفتاة بعمر الورود توفت وذهبت عن عالمنا بعيدا

ماهي القصة؟

مراهقة بعمر ١٦سنة تمكن شاب أو ذئب عديم الأخلاق من الدخول لقلبها وإيقاعها بغرامه حتى أحبته كثيرا ،لكن اهل الفتاة كانوا محافظين جدا ويرفضون هذا النوع من العلاقات لأنها عادة ماتكون كاذبة وتضر بسمعة الفتاة وأهلها وخاصة في مجتمعنا الشرقي 
بعد فترة من كلامها معه أكتشفها أهلها وغضبوا منها جدا فضربوها وعاقبوها
اتصلت الفتاة بحبيبها المزعوم طالبة منه التدخل لإثبات جدية العلاقة وبأنها لاتفعل شيء خاطئ معه لكن ماكان منه إلا أن طردها وعنفها 
طبعا الفتاة انهارت جدا لأنها صغيرة ولا تدرك ماكانت تفعل وبدأت الأتصال به مرارا وتكرارا،ليقف بجانبها ولايتركها وحيدة خاصة بعد معاملة اهلها لها 
لم يكترث لها ومضت الأيام وبدأت الفتاة تلملم جرحها 
حتى عاد واتصل فيها معتذرا محتجا بظروفه الكاذبة وصدقته لأنها طفلة ولا تفقه شيء عن المكر 
وهذه المرة شعر بها أهلها مرة اخرى بانها تتحدث معه وتتواصل فإنهالوا عليها ضربا 
فاعترضت وقالت لهم بأنه صادق وأن هو سيأتي لخطبتها ليصبح كل شيء رسمي ويكون كل شيء في علم الأهل ، فاتصلوا فيه 
ليسألوه ماذا يريد من إبنتهم وماهو حل الموضوع ؟؟؟؟
فما كان منه إلا أن أنكر كل شيء وقال بأن أبنتهم هي من تلاحقه بإستمرار وتتصل به 
غضب الأهل كثيرا وأنهارت الفتاة من هول الصدمة والتعب والضرب حتى تسارعت دقات قلبها ثم ماتت 
ورحلت بعيدا عن هذا العالم الموحش 

إذا أعجبتك القصة شاركها ليصلكم كل جديد واكتب لنا رأيك في تعليق


نهال عمر مدونة في جوجل وكاتبة ومهتمة بالتسويق الالكتروني

تعليقات