القائمة الرئيسية

الصفحات

أهم المواضيع

قصة الطريق المنحدر (قصة رائعة)

قصة الطريق المنحدر (قصةحقيقية)

قصص واقعية قصص حقيقية قصص عربية


من أنا ؟

أنا ياسمين من عيلة محافظه جدا نجحت بالثانوية العامة بمجموع عالي ودخلت كلية الطب الي بحلم فيها من زمان ، أهلى فرحوا جدا أني خلاص هدخل الطب وأبقا دكتورة أهلي كانوا بيخافوا عليا جدا يعني مفيش خروجات مفيش أصحاب مفيش إلا البيت والدراسة لما دخلت الكلية لاقيتها عالم غريب فيها كل الشخصيات الي ممكن تقابلها بحياتك سواء من البنات أو الشباب .

الجزء الأول

الجو كان مش محبب بالنسبة ليه البنات والشباب المتصاحبين والي بيضحكوا والي مجمعين عشان أنا زي ماذكرت عشت في بيئة محافظه جدا .

من خلال مداومتي بالجامعه تعرفت على عدة صديقات عشان نتساعد بالدراسة والمحاضرات وكده وبقوا أقرب تلاته ليا هند ومنه وأماني وطبعا تعاملي مع الشباب كان بحدود وبالصدفه 
عشان كنت رافضه أدخل أي علاقه ومركزة بدراستي بدأنا نجتمع أنا وهند ومنه وأماني كل يوم ببيت واحدة عشان ندرس كل يوم عند وحدة أو بالكافيه أنو نخرج خروجات حلوة مع بعض كنت مبسوطة جدا عشان عندي صحبة حلوة زيهم .

بداية الطريق  

مضت الأيام وبقينا نقرب أنا وهند لبعض أكتر كنت معجبة جدا بشخصيتها القوية ولبسها وبيتها ووضعها الإجتماعي أصل هي كانت من عيلة راقية ومقتدرة ماديا .

هند كانت بدخن كتير وأنا مبحبش التدخين خاالص بس في مرة سألتها ليه بدخن كتير وكده مش صح ومضر بصحتها خاصة إن أحنا كنا بكلية الطب وعارفين ده كويس .

قالتلي يابنتي لا ده مجرد مزاج كده وإن السجاير الي تشربها خفيفه خالص وليها نكهات حلوة ومستوردة 
مرة على مرة تشوقت أجرب التدخين وهي كانت بتشجعني على كده صراحة عشان نبقا أنتيم جامد .

شربت سيكارة كانت رفيعه وطعمها حلو فحبيت الموضوع وبقت تجبلي معاها على طول دخان ندخن سوا بالساعات وأحيانا نشرب شيشة بالبيت أو الكافيه .

أمي لاحظت عليه أني بقت أكح كتير على غير العادة وسألتني عن السبب وقولتلها إن دور برد عادي 
في مرة من المرات كنت عندها في البيت عشان أساعدها بالدراسة عشان كنت فاهمة ومجتهدة أكتر منها 
طلعت سيجارة علشان تدخن كالعادة بس السيجارة دي كانت مختلفة عن الي كانت بدخنها 
فقولتلها أيه مش هضيفيني ونشرب سوا قالتلي لاااا دي حاجه مختلفه خالص إنتي مش قدها فأنا بقا عندي فضول أعرف الحاجه دي .

قالتلي إني دي سيجارة خاصة لتحسين المزاج ونوعها أفضل من الي كنا نشربها تحبي تجربي؟؟؟؟
قلتلها أي ده ياهند إنتي بتشربي حشيش ؟؟؟؟؟
-لا يابنتي حشيش أيه أنتي تعرفي عني كده أنا أوبن مايند آه بس أنا وانتي عارفين أيه يعني حشيش وأدمان
خدي جربي واحدة بس أنتي مش خسرانه حاجه وبعدها هتدعيلي والله .


معرفش أزاي طاوعتها وجربت السيجارة مع أني عارفة أن حاجه مش مزبوطه بس قلت وأنا خسرانه أيه هي كلها مرة 
لما شربت السيجارة حسيت إني الدنيا تلف فيني وبقت بحالة إرتخاء مش طبيعية وراحة وسعادة وضحك وأحنا نشرب ونضحك سوا .


بعد ساعتين رحت للبيت وكنت مش طبيعية بس متوازنه نوعا ما دخلت وماما لاحظت عليا إني مش طبيعية قالتلي فيكي أيه يابنتي ؟؟؟
قلتها مفيش ياماما تعبانه من الدراسة والمحاضرات وهخش أنام .

يتبع .....

الجزء الثاني


وفعلا نمت على طول حتى من قبل ماغير هدومي بعد ماصحيت أفتكرت الي حصل وتأكدت إني ده حشيش مش حاجه تانية خالص وبصراحة تضايقت جدا من الي عملته 
جرى أيه ده مش أنا ؟؟!!!أنا أشرب سجاير وحشيش ليه أعمل بنفسي كده أنا صح كنت حابه أغير نمط حياتي بس مش كده الحياة دي مش شبهي .

فقررت إني أقطع علاقتي خالص بهند وبرضه أماني ومنه مكنوش بيحبوها علشان كدا بعدوا عنها 
هند لاحظت عليه تغيري من ناحيتها وبعدي عنها وأنا مهتمتش كملت في دروسي عادي وكنت مثال للبنت المجتهدة ثاحبة الأخلاق الي كل الجامعة تحبها .

في مر بالجامعه جت لعندي هند وسلمت عليه وأنا سلمت عليها عادي 
وسألتني عن سبب إبتعادي المفاجئ عنها فقولتلها بصي ياهند إحنا مش هينفع نكون صحاب تاني علشان أنا ماليش في الجو ده وإني أنا مش أنسانه متفلته ومش هغير حياتي وإني عرفت أنها بتشرب حشيش وبتخرج خروجات مش حلوة .


هند تفاجئت جدا وحسيت إن الشر بدأ يطلع من عيونها وقالتلي أنا متفلته؟؟؟؟انتي فاكرة نفسك مين؟عامله فيها شيخة ولا ايه؟على كل الأحوال الأيام بيناتنا ياياسمين وهنشوف 
بصراحة ماهتميتش كتير بكلامها وقلت ده أكيد كلام في الهوا .


مضت الأيام وأنا على ما أنا وبقينا أنا ومنه وأماني أكتر من صحاب وكنت مرتاحة معاهم جدا علشان كانوا زيي 
بس بعد فترة بدأ يتقرب مني ولد معانا بالحامعه أسمه محمد 
بصراحة هو كان حلو أوي والبنات كلها تجري وراه بس أنا مديتوش وش حلو وقطعت عليه الطريق كذا مرة 
بس هو كان مصمم إننا نتعرف ونتكلم وإني هو إنسان كويس وكان بيبعتلي ورد ورسائل ومفاجآت كتير وبيوقف معايا بكل حاجه بصراحة بدأت أنشدله وأتعلق فيه وقلت أدي فرصة بس منه وأماني ماكانوا موافقين وشايفين أنو بتاع حوارات وبس .


قلت خلاص أشوف آخره ايه عشان كنت محتاجه للحب ده جدا وهو وعدني إنو هيجي يخطبني من أهلي وكان مصر إنهي يتعرف عليهم علشان كده أمنتله وكملت معاه 
وحبيته أكتر واتعلقت فيه أكتر
بعد إصراره إنه يقابل أهلي اتفقنا على موعد معين وكانت الفرحة مش سيعاني والله 
كانت الدنيا في عيوني وردي أخيرا لاقيت حب حقيقي وحلو 
وفعلا جه اليوم الي منتظرينه كان موعده الساعه ٦ وأنا بالبيت مع أهلي بنحضر للزيارة وبتشيك وألبس مرت الساعه ٦وبقت ٧ و٨ و٩ وماجاش معرفش ايه الي حصل كنت مصدومة جدا عشان برضه برنله ومش بيرد .


وبقا موقفي من أهلي وحش جدا ولموني وقالولي شفتي بهدلتينا أزاي مجاش ليه ده معتذرش حتى 
عجباكي قلة القيمه الي أحنا فيها دي وكانوا متعصبين جدا 
وأنا حالتي النفسية بقت سيئة جدا عشان الإحراج والمشاكل الي تسببها لي مع أهلي وصدمتي فيه وأول حب في حياتي وبعديها شفتوا يالجامعه وقلي أنه مينفعش نكمل مع بعض عشان مبقاش يحبني وبقا يمشي مع بنت غيري
نفسيتي بقت سيئة أكتر وكنت مكسورة جدا مش عارفة أدرس ولا أذاكر ولا أعيش حياتي
فجأة ظهرت هند بحياتي شافتني كده مش على بعضي ولاحظت إني متراجعه بدروسي ومبحضرش محاضرات وسألتني عن السبب ؟؟


وطبعا حكتلها عن كل حاجة فطبطبت عليه وقالتلي ده واحد مبيفهمش وانتي تستاهلي الأحسن ياحبيبتي بصراحة أنا لاقيتها من قد الدنيا وعرفت إني كنت غلطانة بحقها وإنها فعلا طيبة وجدعة وبقينا صحاب من تاني نخرج ننبسط ونتسلى ونذاكر مع بعض 

الجزء الثالث

وطبعا بحكم علاقتي الي رجعت من تاني مع هند وخروجاتنا سوا رجعت أدخن معاها حسيت إني بغير نفسيني والصدمة الي تعرضت ليها لما بكون مع هند ومننبسط أوي 
في مرة كنا نذاكر مع بعض في البيت وطلعت السيجارة الي تخانقنا عشانها والي عيشتني بجو تاني أتوترت معرفتش أقولها ايه لما قالتلي يلا خدي واحدة .


فقولتلها لأ يا هند مش هينفع آخد حشيش هأدمن عليه ومش هاعرف أبطله تاني أسفة معلش أنتي صاحبتي وكل حاجة بس ده موضوع مختلف 
هند بصتلي كده بنظرة غريبة وقالتلي مينفعش ليه طيب هو أحنا مش مندخن سوا وبنعمل كل حاجة سوا
فيها أيه لما تاخدي السيجارة دي مرة وتروقي مزاجك 
وبعدين متخفيش يابنتي أنا هديكي كل ما أحتجتي مش أنا صاحبتك وأنتيمتك 
بضراحة أكتسفت أردها بعد ما وقفت جنبي وساعدتني أغير نفسيتي وأخدت السيجارة وبرضه حسيت براحة والضحك وسعادة الدنيا كلها ونسيت نفسي أصلا .


بعد كده بقينا ناخد من دي السيجارة دي كتير وبعدين بقا كل يوم 
وخلاص تقريبا أدمنت عليها خلاص للأسف
بعد فترة جاتلي هند وقالتلي أنه مينفعش ندخن من دي السيجارة تاني عشان أهلها مانعين عنها المصروف 
أتصدمت جدا وقولتلها أزاي يعني وأنا هدخن منين أنا خلاص مبقتذ قادرة بدون السيجارة دي 
قالتلي وبكل بجاحة معرفش أتصرفي وأنا كنت خلفتك ونسيتك 
وطبعا أنا هنا بقيت حالتي سيئة جدا نفسيا وجسديا وبدأ الكل يلاحظ عليه مزاجي الصعب وعصبيتي وجسمي التعبان وتراجعي بدروسي 
لحد ما شفت هند في يوم وقالتلي انا لاقيتلك حل عشان نعرف ندخن ونجيب سجاير وببلاش برضه .


قلتلها أزاي ؟؟قالتلي هتنفذي كل حاجة أقولك عليها قولتلها خلاص تمام عشان كنت هموت وأدخن سيجارة .

بدأت هند تديني أوامر إني أوزع سجاير هنا وهنا بين الطلاب بشكل سري وإني أنشر الإشاعات بين الطلاب وأشجعهم على الحشيش 
وكانت بتديني سجاير وكل حاجة بس مكنتش مرتاحة ولا مبسوطة بس أنا مش عايزة أهلي يلاحظو عليه إني كنت مدمنة كنت خايفة جدا 
الجزءالخامس والأخير:
حياتي أتقلبت حرفيا أنا دخلت في الحياة دي ومش عارفة اطلع منها أزاي .أنا مبقتش أنا ومستوايا الدراسي في النازل والكل لاحظوا عليه تغيري حتى أخلاقي مع أهلي ومع صحابي تغيرت وبقت وحشة لكن منة وأماني كانوا عرفيني كويس وعارفين ايه الي وصلني للحالة دي وكانوا بينصحوني كتير وأنا عارفة أنهم بيحبوني وأن كلامهم صح بس مش عارفة أطلع من المتاهة دي أزاي خاصة أن هند بقت معاملتها ليه سيئة جدا وبقت بتتحكم فيا أكتر بحجة إني بشتغل معاها وبشرب حشيش وإني لو سبتها هتفضحني وتعترف عليه .


كنت بدعي ربنا من كل قلبي إني أخلص من الورطة 
حتى في يوم أتعصبت أوي على هند وقولتلها إنتي السبب وأنا ندمانة إني رجعت عملتك صحبتي ومن الكلام ده 
-هند:ههههههه بجد ضحكتيني ياياسمين إنتي فاكرة نفسك مين،طيب هقولك حاجة طالما متعصبة ومتعصبة عشاان تشوفي بس أنا مين وإنتي مين يأست ياسمين 
• أنا الي بعتلك محمد عشان gتحبي ويوعدك بالخطوبة وميجيش ،عارفة ليه؟؟؟
عشان تتكسري وماتلاقيش غيري أنا والحشيش الي ينسيكي عشان متبقيش تعملي فيها شريفة وبنت ناس كتير وبتاعت دراسة وعلم هههههه
شفتي أزاي ؟شفت كشفتك على حقيقتك أزاي ؟واثبتلك بالدليل القاطع إني أنتي مش أحسن مني .


-أنا بصراحة كنت مصدومة جدا مش عارفة أنطق كأن حد خبطني على دماغي 
بتقولي أيه ياهند؟انتي الي عملتي كل ده؟طب وانا ضريتك في أيه ؟عملتلك أبه؟كل ده عشان قولتلك الي بتعملي غلط ربنا ينتقم منك ياشيخة 
هند بضحكة مستفزة جدا:ههههه أهو ده اليوم الي أنا كنت مستنياه وأهو جاه أخيرا 
وطبعا ده ميغيرش حاجة من اتفاقنا فاهمة؟
هتفضلي تعملي الي أقولك عليه أحسن ما أفضحك, أما أنا فعادي بالنسبة ليه لأن كل الناس عرفاني أنا أيه 
وطبعا أنا ضعت أكتر ما أنا ضايعة والدنيا داقت فيا خلاص وكنت بحكي كل حاجة لمنه وأماني عشان مش هقدر أحكي لغيرهم 
الجزء الخامس والأخير 
في يوم من الأيام كنت طالعة من بيتي بستنا أخد تاكسي أنا وأماني علشان نروح الجامعة عشان كنا متأخرين 
وفعلا وقفلنا تكس وطلعنا وقلناله يوصلنا للكلية بسرعة وكنت بتكلم مع أماني عن المحاضرات وكده وكنت بستخدم منديل أدتني هو أماني لما كنا فجأة حسيت بدوخة وروحت في النوم بالتكس .


بعد ساعتين صحيت بصعوبة وكان راسي بيوجعني جدا فتحت عنيا وأنا مستغربة وخايفة أي ده أنا فين 
لاقيت نفسي بكلبشة فقوضة صغيرة وضلمة وطبعا هنا قلت خلاص أكيد أنا مخطوفة أكيد دول عصابات أعضاء وكده تشاهدت كتير وكنت بعيط وخايفة جدا .

بس كنت محتارة هو أزاي تخطفت وكانت معايا أماني هي أماني فين؟مش معايا ليه؟هما خطفوها كمان وخلصوا منها 😭ياربي مش عارفة. 
وفي وسط الحيرة والخوف الي أنا فيها سمعت باب الحديد بيتفتح وخطوات جاية عليه 
بلعت ريقي وقلت اكيد دول العصابة .

وإذ براجل شاب مش كبير طول بعرض ولابس بدلة رسمية زي الضباط أو حاجة كده والمفاجأة أنو هو نفسه سواق التاكس الي كنت فيه
قلتلوا بكل خوف مين أنت ؟عاوز مني ايه؟وأماني فين عملتوا فيها أيه؟
قلي بصوت حازم متخفيش أماني بخير وهي دي الوقتي في بيتها لكن أحنا عايزينك إنتي لو تعاونتي معانا هتبقي في بيتك برضه
=مين انتو؟وعايزين مني أيه؟
-أنا الضابط حازم زعايزينك تساعدينا في موضوع المخدرات والحشيش الي بتتوزع في الكلية 
أنا أرتعبت وقلت خلاص دول كشفوني وهاروح في ستين داهية وهتبقى فضيحة 
-الضابط:ها يا ياسمين ساعدينا علشان نقدر نساعدك ومتخافيش كله هيبقا في سرية تامة .


طيب حضرتك أنا هقول على كل حاجة ،أنا مليش دعوة بحاجة وأنا بعمل كده عشان صحبتي هند هي الي وقعتني وخليتني أشتغل معاها غصب عني لأنها بتهددني بأهلي والفضيحة بعد ماخلتني أتعود على شرب الحشيش بعد ماخلتني مكسورة ومش عارفة أطلع منها إزاي والله 
-طيب ياياسمين،أنا مصدقك عشان تحرياتنا بتقول كده برضه وأنا قانونيا لازم أحتجزك دي الوقتي لكن لو ساعدتينا مش هيحصل ده وهنعتبرك وحدة مننا 
=جاهزة ياباشا أعمل أي حاجة إنتو عاوزينها 
-تمام بصي دي الوقتي هتروحي لبيتك عادي وبكرا تصحي تروحي لجامعتك عادي وهتساعدينا إن نمسك صاحبتك هند بالجرم المشهود ونشوف مين وراها هي كمان ، عشان دول شبكة مستلمين كل الكليات عشان يخربوا الطلاب بس إياكي تهربي أو تعملي حاجة مش مزبوطة عشان إحنا مراقبينك وهيتقلب كل حاجة ضدك 

=تمام ياباشا هنفذ كل حاجة قلتها عشان أنا برضه مش عارفة أخلص من الموضوع ده إزاي 

-بس أهم حاجة محدش يعرف الموضوع ده نهائي وإلا الموضوع هيبوظ إنتي فاهمة 
=تمام ياباشا 
وصلتني سيارة قريب البيت وبالفعل مجبتش سيرة لحد وبدأت أفكر أزاي هوقع هند وطبعا الظابط إداني رقمو عشان لو وصلت لحاجة 
وجتلي فكرة وقلت هجربها وأنا خلاص قررت بالفعل أتعاون مع الظابط والي يحصل يحصل حتى لو هيفتضح أمري 

عشان كنت عايزة أخلص من الموضوع بأي طريقة والفرصة دي جتلي على طبق من دهب 
رحت تاني يوم لهند وكالعادة هتديني تعليماتها ،فأنا كنت فاتحة تسجيل على الموبايل بدون هند ماتحس وكلامها كله بيتسجل وده دليل على إني هند هي المسؤولة وكمان صورتها من غير ماتحس برضه
والحكومة كانت بتراقب هند بشكل سري عشان توصل للناس الكبار الي وراها وقدروا من خلال مراقبتها على كم يوم بشكل سري وكانوا عصابة مخدرات عايزة تصرف بضاعتها وفي كل جامعة وكلية ليهم حد مسؤول عن كده عشان هما عايزين يستهدفوا الشباب والمتعلمين .



وبالفعل تم القبض على هند والعصابة الي وراها وكانت مكافئتي إني الزابط تستر عليه عشان ساعدته ومدخلنيش بالموضوع عشان سمعتي وطبعا وعدته إني مش هرجع للحشيش والتدخين خالص 
وطبعا بالبداية تعبت وأهلي إفتكروا إني عيانة عادي بس بعد فترة رجعت لصحتى وأفضل كمان 
المفاجأة هي إن الزابط ده طلع أخو أماني صحبتي عشان كده ساعدني وهي إشترطت عليه كده وأنا كنت ممنونة ليها كتير 
ودي كانت قصة الطريق المنحدر الي مشيته عشان لما تمشي بتلاقي نفسك بتنزل لتحت وبتنحدر لذالك خلو بالكم عشان بداية الطريق ده بتبقى خطوات بس .....

إنتهى .






نهال عمر مدونة في جوجل وكاتبة ومهتمة بالتسويق الالكتروني

تعليقات